غاز..مصر …و التاريخ

بقلم:-اسامه شحاته

بدايه هذه الشركه التى ولدت عملاقه شركه قادها عظماء

اول من قامت بتوصيل الغاز الطبيعى وكان الاستاذ والمعلم عبد الحميد ابوبكر رحمه الله رئيسا لهذه الشركه وكان المشورع توصيل الغاز الطبيعى للوحدات السكنيه بالمنيل وكان الكيمائى عبد الهادى قتديل وزير للبترول رحمه الله وتولاه عباقره فى مجال الغاز وظلت الشركه التى تخرج رؤساء شركات

واليوم الارقام تؤكد تميز هذه الشركه وجمعيتها التى ضمت نخبه من القطاع وعلى رأسهم المهندسان الخلوقان عابد عز الرجال رئيس هيئه البترول واسامه البقلى رئيس القابضه للغازات والمهندس الخلوق وائل جوده الذى عرفته تليفونيا والارقام هى القاسم المشترك فى الانجازات فمثلا توصيل الغاز ل458الف وحده سكنيه بنسبه 40٪من اجمالى عدد العملاء على مستوى الجمهوريه و1616عميلا فى اليوم الواحد واترككم لتعيشوا مع هذه الانجازات


قال المهندس وائل جويد رئيس شركة غاز مصر إحدي شركات قطاع البترول، أنه تم توصيل الغاز الطبيعى ل ٤٥٨ ألف وحدة سكنية بنسبة تصل إلى حوالى ٤٠٪ من إجمالى عدد العملاء خلال العام على مستوى الجمهورية وذلك تماشياً مع ماهو مخطط من وزارة البترول لافتا أن هذا الرقم يعنى تحقيق وفر يصل إلى حوالى ٨.٥ مليون إسطوانة بوتاجاز حيث تم تحقيق ١٦١٦ عميل فى اليوم الواحد .

وأضاف المهندس وائل جويد، خلال انعقاد الجمعية العمومية لشركة غاز مصر، أنه كان لصعيد مصر ومناطق الدلتا النصيب الأكبر فى أعمال توصيل الغاز الطبيعى تطبيقاً لسياسة الدولة الداعمة للمحافظات الأقل دخلاً،
موضحا انة تم الوصول لرقم ٤.٧ مليون عميل على مستوى الجمهورية بنهاية ٢٠١٩ بنسبة تصل إلى ٤٥٪ من مجمل أعمال التوصيل.

وأشار رئيس شركة غاز مصر، إستطاعت الشركة ومن خلال الجانب الآخر فى نشاط الشركة وهو المشروعات البترولية والأعمال المدنية من تحقيق رقم قياسى آخر غير مسبوق وصل إلى ٥٦٣ مليون جنيه بزيادة حوالى ٢٠٪ عن العام السابق مما كان له عظيم الأثر فى قدرة الشركة على تنويع مصادر دخلها لافتا ان الشركة تسعي جاهدة خلال المرحلة القادمة إلى مضاعفة هذا الرقم بالإضافة إلى ماسبق فقد حققت شركة غاز مصر نقلة نوعية وطفرة واعدة فى مجال الإستثمارات فى مجالات متنوعة لتعظيم عائدتها وللمحافظة على مصادر دخل تضمن لها الريادة حيث تم
المشاركة بنسبة ٢٥٪ فى مصنع لإنتاج مواسير البولى إيثيلين بأقطار مختلفة للإستخدام فى أعمال الغاز الطبيعى وأعمال توصيل المياه وخلافه مع كبرى الشركات العالمية العاملة فى هذا المجال.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى