دراسات وابحاث

محاضرة عن الاقارب البرية ومعالجة الجفاف

محاضرة عن الاقارب البرية ومعالجة الجفاف

مصر:إيهاب محمد زايد

إن البحث الذي أجراه علماء جامعة مردوخ لرسم خريطة لـ “شجرة العائلة الفائقة” للنبات سيساعد على قدرة المحاصيل على التكيف في مواجهة تغير المناخ.

 

يساعد رسم خريطة لشجرة عائلة أنواع المحاصيل في الكشف عن الأقارب البرية الذين اعتادوا على الظروف القاسية، وقد يكون لديهم بعض الحيل التي يمكن أن يكتسبها أبناء عمومتهم المزروعين.

 

وقد قدم علماء مردوخ مثالاً على ذلك: إذا تكيف أحد الأقارب البرية للمحصول للحفاظ على المياه، فمن الممكن دمجه في المحاصيل في المناطق “المعرضة للجفاف”.

 

عملت فانيكا جارج، المحاضرة في مركز مردوخ للمحاصيل والابتكار الغذائي، على أبحاث البانجينوم الفائق، وتقول إن رسم خرائط للأقارب البرية للمحاصيل يشبه إنشاء “ألبوم العائلة الفائقة” الذي يمكن أن يمنح الباحثين “منظور أوسع بكثير” حول المحاصيل الحيوية لبقاء الإنسان. .

 

وقال الدكتور جارج: “عندما يواجه المزارعون أو العلماء تحديات، مثل مرض جديد يؤثر على المحاصيل أو تغير أنماط الطقس بسبب تغير المناخ، يمكنهم البحث عن هذه الأقارب البرية بحثًا عن حلول”.

 

“بعبارات بسيطة، فإن الأقارب البريين للمحاصيل يشبهون أبناء العمومة البعيدين الأقوياء وذوي الحيلة في الأسرة الذين يمكنهم تعليم محاصيلنا العادية بعض حيل البقاء على قيد الحياة”.

 

يقول الدكتور جارج إن تحديد الأقارب البرية للمحصول يوفر “سياقًا إضافيًا حاسمًا” حول سمات النبات التي يمكن تهجينها مع أقاربها المستأنسة، مما يجعلها “أقوى وأكثر قدرة على التكيف”.

 

يدرس الدكتور جارج، وهو عالم أحياء حسابي، حاليًا علم جينوم محاصيل البستنة والحمص والقمح، والذي يعد الأخير ثالث أكثر المحاصيل استهلاكًا على مستوى العالم.

 

• المحاضرة في جامعة مردوخ الدكتورة فانيكا جارج.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى