دراسات وابحاث

ظاهرة النينيو

ظاهرة النينيو

مصر:إيهاب محمد زايد

 هي ظاهرة مناخية طبيعية تصبح فيها المياه السطحية في وسط المحيط الهادئ وشرقه دافئة بشكل غير عادي وتتسبب في تغيّرات في أنماط الطقس في جميع أنحاء العالم. وتتكرر، في المتوسط، كل سنتين إلى 7 سنوات وتستمر عادةً من 9 إلى 12 شهرًا. 

 

وبما أنه يمكن التنبؤ بظاهرة النينيو في كثير من الأحيان قبل أشهر من حدوثها فضلًا عن اتسامها ببداية بطيئة ونمط منتظم، فمن الممكن تصميم إجراءات استباقية وإعداد الاستجابات لحالات الطوارئ في وقت مبكر. 

 

وتطرح المخاطر المناخية الناجمة عن ظاهرة النينيو مخاطر كبيرة على الأمن الغذائي. فهي قد تؤثّر بشدّة على الزراعة وسبل العيش الريفية من خلال تعطيل أنماط هطول الأمطار ودرجات الحرارة.

 

 ويتحمل المزارعون والرعاة وصيادو الأسماك وغيرهم من صغار المنتجين التأثيرات المباشرة والفورية للصدمات المناخية مثل الجفاف والفيضانات. لذلك، يجب أن تركّز الإجراءات الاستباقية الفعّالة على تجنّب الأضرار والخسائر التي تلحق بالمحاصيل والثروة الحيوانية والأراضي المنتجة والمياه والبنية التحتية لحماية الأغذية عند مصدرها.

 

 ولا يحمي ذلك الإمدادات الغذائية المحلية فحسب، بل يخفّف أيضًا من التأثيرات الأوسع نطاقًا على المجتمعات المحلية والاقتصادات المحلية ومتطلبات المعونة الإنسانية.

 

المصدر:الفاو

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى