مقالات

يد إسرائيل بالسلام مغلولة و حلفها ينمو علي أكتاف الشرق

يد إسرائيل بالسلام مغلولة و حلفها ينمو علي أكتاف الشرق
مصر:إيهاب محمد زايد
نحن لدينا القدرة والاستحقاق بالنصر وليس من فراغ لاننا نحفظ هذا العدو عن ظهر قلب بل أيضا ندرك تماما سوف نتغلب عليه ولم ينتصر علي أيا من العرب أوي أي قطر بالمنطقة الا من خلال بريطانيا و أمريكا . نملك القدرة والاستحقاق للنصر
قبل كل حدث كبير يحدث لليهود يبدأ اليهود بعمل شاذ من خيانة وقتل وفي أحداث غزة لم تكن المرة الأولي لقتل الاطفال بل ذبحو أطفال مسيحين أيضا لذا دائما مكتوب عليهم الشتات. والقراءن الكريم ذو اللوح المحفوظ يشرح هذا وعندما تقرأ القرءان الكريم تكرر ذكر إسرائيل في القرآن 42 مرة، أما “اليهود” 9 مرات.
ورد اسم سيدنا موسى 136 مرة .. وذكرت قصة مقابلة سيدنا موسى مع فرعون 20 مرة. ولكي تعرف و تطمئن ما يدور من أحداث في القضية الفلسطينية أقرأ سورة المائدة ستخبرك بنهاية الحرب والأحداث. ما يهمني شخصيا هو زيادة تلوث البحر الاحمر، تعطيل تجارة العالم وأيضا المتوقع من مصير لليهود بالفترة القادمة.
كان بوسع اليهود أن يلجأوا إلى الله من أجل الخلاص من خلال “التوبة، والصلاة، والصدقة”، كما حثتهم طقوس يوم الغفران على القيام بذلك. لكن طالما أنهم منفيون من وطنهم القديم، كان مصيرهم في أيدي الآخرين. بدلا من ذبح سبعة بقرات حمراء من الولايات المتحدة وأيضا بدلا من ذبح البشر وخاصة الفلسطنين
تم طرد جميع السكان اليهود في ألمانيا من وطنهم الأصلي في عام 1182؛ وحدث الشيء نفسه في إنجلترا عام 1290، وفي فرنسا عام 1306 ومرة أخرى عام 1394، وفي النمسا عام 1421، وفي إسبانيا عام 1492، وفي البرتغال عام 1497. وقد أثار الطاعون الأسود عام 1348 موجة من الاعتداءات القاتلة على اليهود في جميع أنحاء القارة.
كما كان الصليبيون، في طريقهم للمطالبة بالأرض المقدسة، ذبحوا عدداً من اليهود أكبر من عدد المسلمين. وقام القوزاق الأوكرانيون، الذين انتفضوا تحت قيادة بوجدان شميلنيكي عام 1648 للتخلص من أسيادهم البولنديين، بقتل يهود أكثر من البولنديين.
ثبت بالعلم أن زراعة الأعضاء تمتد إلي الجانب النفسي أيضا فزراعة الكبد لشخص كان يبدوا صلبا من شخص حساس يحول هذا الجزء المزروع بالمتلقي إلي نفس الحالة النفسية للشخص المتبرع. بل أن زراعة قلب متبرع نقلت نفس العادات قبل الموت وهذا جانب سيئ للغاية من زراعة الأعضاء وتدخل في مفارقة بالغة الجدل هل تلتمس لهؤلاء العذر أم تفكر في شفائهم من المرض الجديد؟
من المعلوم إنه من أجل زراعة إسرائبل في الوطن العربي أحتسي العالم أكبر كأسا من الخمر فغاب وعيه من خلال تأهيلات فكرية وثقافية وعلمية تدفع كبار دول العالم من حالة التنافس والصراع السياسي إلي حالات التحالف لشن الحرب، وبعدما شربت الأرض دماء الضحايا وتشبعت بها قامت أسرائيل برعاية المخابرات الفرنسية والانجليزية.
والجميع يعرف على الرغم من أن العثمانيين لم يعاملوا اليهود بشكل مختلف عن الأقليات الأخرى في البلاد، إلا أن السياسات تبدو متوافقة بشكل جيد مع التقاليد اليهودية، مما سمح للمجتمعات بالازدهار. سُمح للشعب اليهودي بإقامة مجتمعاته المستقلة، والتي تضمنت مجتمعاته الخاصة.
ليس هذا وحسب أنظر إلي الموسوعة اليهودية المجلد 2 الصفحة 460 في عام 1492، عندما قام حكام إسبانيا (فرديناند الثاني ملك أراغون وإيزابيلا الأولى ملكة قشتالة) بطرد سكانها اليهود نتيجة محاكم التفتيش الإسبانية ومرسوم الحمراء، أرسل السلطان بايزيد الثاني البحرية العثمانية تحت قيادة الأدميرال كمال ريس للإخلاء.
وعودتهم سالمين إلى الأراضي العثمانية. وأرسل إعلانات في جميع أنحاء الخلافة بأنه سيتم الترحيب باللاجئين. ومنح اليهود الإذن بالاستقرار في الدولة العثمانية ويصبحوا مواطنين عثمانيين وأصدر فرمانًا (مرسومًا) لحكام ولاياته الأوروبية ليستقبلهم بالود والترحاب. قال لحاشيته: “إنك تجرؤون على وصف فرديناند بأنه حاكم حكيم، فهو الذي أفقر بلده وأغنى بلدي!”
أعتقد أنه عليك أن تعرف ما سر العلاقة المغلقة علي نفسها بين أسرائيل وتركيا، وعليك أن تعرف إن العثمانيين هم من سمحوا بتكوين دولة اسرائيل وليس تخاذل العرب أو إن مصر أو أحدي القوي الثابته كان له دخل بل رفضت من الملك فاروق الذي خرج لتوديع القوات في عام 1948 بداية الصراع العربي الاسرائيلي.
في القرن الخامس عشر كان أول طبيب مذكور للسلطان محمد الثاني الفاتح بعدها بدأ كتابة أسهامات اليهود في الطيب بالعالم. عليك أن توقن أن مصر هي أرض الطب و الاطباء بالأساس، لكن ترجمة الكتب من اللغات الأوروبية غلي اللغةالتركية ساعد في نهوض الطب بالدولة العثمانية.
في التجارة منذ نهاية القرن الخامس عشرحدث أن اليهود شاركوا في التجارة، ولعبوا دورًا مهمًا، بل في بعض الأحيان مهيمنًا، في تجارة المنسوجات، وخاصة في الأقمشة الصوفية. بالإضافة إلى العمل كوسطاء بين التجار الأوروبيين والمحليين والشرقيين، يبدو أنهم كانوا أيضًا رواد صناعة النسيج العثمانية.
في القرن السادس عشر تحالف اليهود مع البشوات وخرج منهم رجال الأعمال و ظهرت نواة من اليهود الناطقين بالإسبانية من العاصمة في أماكن مثل دمشق والقاهرة وبغداد. لقد جاءوا في المقام الأول في جناح الباشوات العثمانيين الذين تم إرسالهم لحكم هذه المدن، وانضموا إلى مجموعات صغيرة من الضباط المحليين.
كما عمل اليهود في الدولة العثمانية علي نقل التكنولوجيا ابتداءا من الطباعة إلي تكنولوجيا السلاح يبدو أنهم امتلكوا بعض المهارات في مجال الأسلحة والتكنولوجيا ذات الصلة مثل كيفية صنع المدفعية، والحافلات، والبارود، وقذائف المدفع وغيرها من الأسلحة.
ومع ذلك، فإن الدور اليهودي في نقل المعرفة في مجال الأسلحة، كما في الطباعة والطب، ربما كان له بعض الأهمية. هذا أشهر دعوة بترك الغرب المسيحي غلي تركيا و توالت الهجرة اليهودية إلي بلادنا وحكوا كثيرا عن الاضطهاد في ألمانيا، أسبانيا و البرتغال
في أحد مذكرات الحاخام اليهودي أتعلم من كل جانب معاناة الروح وعذاب الجسد؛ من عمليات الإعدام اليومية التي يفرضها الظالمون الذين لا يرحمون. إن رجال الدين والرهبان، وهم كهنة كذبة، يثورون ضد شعب الله البائس… ولهذا السبب أصدروا قانونًا ينص على أن كل يهودي يوجد على متن سفينة مسيحية متجهة إلى الشرق يجب أن يُلقى في البحر.
يقول إسحاق زرفاتي، رغم أنني من أصل فرنسي، إلا أنني ولدت في ألمانيا، وجلست هناك عند أقدام أساتذتي الكرام. أعلن لكم أن تركيا هي الأرض التي لا ينقصها شيء، وحيث، إذا شئتم، سيكون كل شيء على ما يرام معكم… أليس من الأفضل لكم أن تعيشوا في ظل المسلمين أكثر من العيش في ظل المسيحيين؟
وصل الأمر فقد وجد البابا بولس الرابع، الذي أعاد تنظيم محاكم التفتيش وأعطاها نزعة نضالية جديدة، أن هذا أمر لا يطاق. تم القبض على اليهود ومصادرة أموالهم ومصادرة حياتهم ما لم يتوبوا ويعودوا إلى المسيحية.
فقط التدخل المباشر للسلطان سليمان حصل على إرجاء تنفيذه – وذلك فقط لأولئك الذين أتوا من تركيا ويمكنهم بالتالي المطالبة بالحماية التركية. أما المتهمون الباقون، الذين لم يغادروا العالم المسيحي قط والذين رفضوا التراجع، فقد أُحرقوا على الخشبة على النحو الواجب.
عليك الأن أن تعرف لماذا هذا الغل ضد الاخر في النفسية اليهودية المحطمة مرة في الرومان ومرة في أسبانيا و البرتغال. أظهرت الدراسات الحديثة أن أنماط وراثة الكروموسوم X قد تؤثر على اختيار السمات التي تؤثر على السلوك وتاريخ الحياة. يمكن للدافع اللاقحي المعادي جنسيًا SA أن يشجع الأفراد على مساعدة أولئك الذين من المرجح أن يتشاركوا معهم المواد الوراثية على حساب الأقارب الآخرين.
و أيضا أن تأثيرات التناقض الأبوي لا تتجاوز فرصة الاختيار على أساس الارتباط X. بناءً على هذه النتائج، قد تتأثر سلوكيات طول العمر والجدة، بما في ذلك المحسوبية، بشكل أكبر بالاختيار على الكروموسوم X مقارنة بعدم اليقين الأبوي.
كما تم استكشاف دور الأجداد في انتقال السلوكيات الصحية المحفوفة بالمخاطر بين الأجيال، ، تهدف الوراثة إلى دراسة التأثير التفاضلي للأجداد من الأم والأب على سلوك أحفادهم في التدخين في مرحلة البلوغ. تؤكد هذه النتائج الوراثية ضرورة دمج الدور المؤثر للأجداد في صياغة سياسات التعامل العصري والتدخلات التي تركز على الأسرة فيما يتعلق بتعاطي السلوك العام
كان لهذه العلاقة الكبيرة التي أستمرت لأكثر من 259 عاما بشكل موسع وكبير تمكن اليهود فيها من جميع أنحاء الدولة العثمانية. كانت كفيلة بان يسيطر اليهود علي البلاد ومنها بلادنا العربية و سلوك اليهود عموما ليس مرتبط بالأرض علي أية حال هو يميل دائما إلي الهجرة وعدم التمسك بالأرض ولا السلام مع الجيران بالطبيعة لأنه لا يعتني بها.
و للمرة الثالثة كان للاضطرابات السياسية والثقافية الكبرى في القرنين التاسع عشر والعشرين تداعيات على اليهود في شرق وجنوب شرق أوروبا، امتدت حتى بداية الحرب العالمية الثانية، عندما قُتلت الغالبية العظمى من يهود أوروبا.
واجه يهود أوروبا الشرقية ويهود جنوب شرق أوروبا سياقات سياسية مختلفة: تقسيم بولندا في الحالة الأولى، وانهيار الإمبراطورية العثمانية في الحالة الأخيرة. ومع ذلك، كان بإمكان الأشكناز والسفارديم الاستفادة من تقاربهم مع ثقافة الأغلبية وتعبئتهم التي كانت تنمو منذ مطلع القرن.
ويتجلى هذا في المقام الأول في عمليات الهجرة التي أثارتها الحدود المتغيرة في أوروبا الشرقية ومنطقة البلقان، وعن الفقر المتزايد للعديد من اليهود. وفي كثير من الأحيان، استقر المهاجرون اليهود في البداية في المدن الأوروبية الكبرى قبل أن يغادروا وطنهم في النهاية ويهاجروا إلى الخارج.
وفي هذه المرحلة بدأ يظهر أوراق السفر وعلم الأنساب وعلاقته بالشخص وذلك للسيطرة علي هجرة اليهود من هذه الأماكن المذكورة وأيضا ظهرة سياحة الأنساب والتي تروج لزيارة الجذور ويمكن أن تسميها سياحة الجذور إنها الدافع للزيارة لجميع السياح الثقافيين الحضريين، وخاصة الإسرائيليين/اليهود.
وتوفر الاتصال بالأماكن التي تتحد فيها تجارب الأجداد مع تاريخ الأماكن وذكرياتها، مع الاكتشافات الحديثة وعناصر الثقافة اليهودية في المدينة. الأصالة/القيمة تم التوصل إلى أن كمية وتنوع وأصالة وتفرد الموارد التراثية التي تشهد على الوجود اليهودي في كويمبرا هي أصول كافية لإنشاء طريق، وإثراء التجربة السياحية في المدينة وإدراج الوجهة في الطرق السفاردية.
كما ظهرت كيف تعثر علي أسلافك الأجداد من خلال سجلات علم الانساب يمكنك العثور على أسلافك اليهود من خلال البحث عن أسمائهم ورؤية ارتباطاتهم العائلية بدلاً من البحث مباشرة في السجلات. في خلال هذه الفترة أرتبط اليهود بالزراعة وأيضا تربية الخيول ووضع اليهود أيديهم لأول مرة بالزراعة كنوع من الاستقرار.
ربما تطرح هذا السؤال ما علاقة ذلك بغزة؟ الاجابة إن العقل اليهودي وما يحمل من بركات يميل إلي قتل الاخر نتيجة لما تلقاه من التشتت والاضطهاد، الحرمان من الاستقرار، ضيق وسائل الهجرة بعد سقوط الدولة العثمانية. جعل اليهود نفوس خبيثة طبعت على الخيانة والغدر فلا تعرف الأمانة ولا الوفاء، لا يحفظون عهدا لله ولا لخلقه، ولا يوفون بميثاق
خلال الحرب العالمية الأولي (1914-1918) نشرت قيادة الجيش الألماني أسطورة مفادها أن الجيش لم يخسر الحرب في ساحة المعركة، بل لأنه تعرض للخيانة. “بطعنة في الظهر” كما كانت تسمى آنذاك. لقد صدق هتلر الأسطورة: لقد خان اليهود والشيوعيون البلاد وأتوا بحكومة يسارية إلى السلطة كانت تريد الاستسلام.
كانت الدولة المهزومة لا تزال تعاني من أزمة اقتصادية كبيرة. كان طرد اليهود هو الحل للمشاكل في ألمانيا. هذه الرسالة السياسية والوعد بجعل ألمانيا قوية اقتصاديًا مرة أخرى فاز بهتلر في الانتخابات عام 1932. وبعد وصوله إلى السلطة، تم تطبيق القوانين والإجراءات ضد اليهود.
في الفترة التي سبقت الحرب العالمية الثانية، كانت جميع الشركات اليهودية تقريبًا في ألمانيا إما انهارت تحت الضغط المالي وانخفاض الأرباح، أو اضطرت إلى البيع للحكومة الألمانية كجزء من سياسة “الآرية” التي بدأت في عام 1937.
بدأ قتل اليهود في الأصل كجزء من عملية تانينبرج ضد الأمة البولندية ككل يهود و مسلمين و مسيحين لكن أذيع اليهود لسبب خدم حوالي 100.000 يهودي في الجيش البولندي أثناء الغزو الألماني، وخدم الآلاف في القوات البولندية الحرة، بما في ذلك حوالي 10.000 في جيش أندرس.
بدأت عمليات القتل الجماعي الأكبر والأكثر منهجية لليهود مع بداية عملية بربروسا في عام 1941. بقيادة وحدات القتل المتنقلة وكتائب شرطة النظام، تم تدمير اليهود الأوروبيين بمشاركة نشطة من الشرطة المساعدة المحلية بما في ذلك البيلاروسية والإستونية واللاتفية، الوحدات الليتوانية والأوكرانية.
اليهود يستغلون الموقف لابتزاز ألمانيا حتي الان وأيضا أحداث بولندا للهجرة وأمتد الأمر أثر مقتل يهود أوروبا على الجاليات اليهودية في ألبانيا والنمسا وبيلاروسيا وبلجيكا والبوسنة والهرسك وجزر القنال وكرواتيا وجمهورية التشيك وإستونيا وفرنسا وألمانيا واليونان والمجر وإيطاليا ولاتفيا وليبيا وليتوانيا ولوكسمبورغ. ومولدوفا وهولندا ومقدونيا الشمالية والنرويج وبولندا ورومانيا وروسيا وصربيا وسلوفاكيا وأوكرانيا.
في عام 1939، في تجمع حاشد في ماديسون سكوير جاردن، حمل 22 ألف عضو ألماني أمريكي من أصل ألماني لافتات تحمل رسائل مثل: “استيقظي يا أمريكا!”. “حطموا الشيوعية اليهودية” و”أوقفوا الهيمنة اليهودية على الأمريكيين المسيحيين”. هذا يذكرك بما يحدث في الجامعات الأمريكية في القرن الواحد والعشرين
أدرج المتحدثون في التجمع رسائل معادية للسامية والدعاية النازية في خطاباتهم. وفي غضون عام من المظاهرة، انهارت المنظمة ودعمها، لكن انهيارها لم يكن نهاية الحركة المؤيدة للنازية في الولايات المتحدة، وفي غضون أشهر كانت البلاد في حالة حرب مع النازيين في أوروبا.
وعلى الجبهة الداخلية، دعم اليهود الأميركيون المجهود الحربي بينما كان كثيرون ينتظرون بفارغ الصبر أخباراً عن عائلاتهم تحت الحكم النازي. خدم ما يقرب من 550.000 يهودي أمريكي في مختلف فروع القوات المسلحة الأمريكية. حصل ما يقرب من 52000 على جوائز عسكرية أمريكية بعد انتهاء الحرب العالمية الثانية.
إسرائيل، التي أنشئت وهي ذات سمعة عسكرية ضخمة في منتصف القرن لتكون ملاذاً للناجين من المحرقة النازية ومركزاً روحياً لليهود في كل مكان ومع ذلك، وبعد خمسين عاماً من فعل هتلر التي تعرض لها الشعب اليهودي، نفض الغبار عن نفسه وحصل على مكان على طاولة صنع القرار الدولي. لقد وصل اليهود إلى السلطة.
تحدث الدبلوماسيون والصحفيون عن القوة اليهودية في أواخر القرن العشرين، كانوا يتحدثون عادة عن الجالية اليهودية الأمريكية. وهنا برز اليهود حقًا كقوة في حد ذاتها، معترف بها ومحترمة في جميع أنحاء العالم. ينظر أصحاب القوى المحركة في العالم إلى اليهود الأميركيين باعتبارهم قوة لا يستهان بها.
لدرجة إنه يوجد أكثر من اثنتي عشرة سفارة أجنبية في واشنطن دبلوماسيون يعملون في “مكتب يهودي” شبه رسمي، مسؤول عن الحفاظ على العلاقات الودية مع الجالية اليهودية الأمريكية. ويجتمع رئيس الولايات المتحدة بشكل منتظم مع القيادة اليهودية.
قوة اللوبي اليهودي ظهرت من خلال حزمة المساعدات الخارجية التي بدأت في التسعينات إلي 3 مليارات دولار التي يتم إرسالها كل عام إلى إسرائيل وهذا يمثل خمس المساعدات الامريكية للعالم. وإلى جانب المساعدات المالية، هناك الحقيقة المألوفة المتمثلة في دعم واشنطن القوي لإسرائيل في الساحة الدبلوماسية، وهو ما بدا في بعض الأحيان بمثابة تكلفة باهظة لمصالح أمريكا الخاصة.
القوة اليهودية ظهرت في مجموعة واسعة من المجالات المحلية: سياسة الهجرة واللاجئين، والحقوق المدنية والعمل الإيجابي، وحقوق الإجهاض، وقضايا الفصل بين الكنيسة والدولة، حقوق الملكية الفكرية العقوبات الامريكية، قرارات الحرب الامريكية.
أقرالكونجرس في عام 1974 تعديل جاكسون-فانيك، وجعل العلاقات التجارية بين الولايات المتحدة والاتحاد السوفيتي مشروطة بمعاملة السوفييت للأقلية اليهودية. وظل هذا التعديل قائما حتى بعد انهيار الاتحاد السوفييتي في عام 1990، الأمر الذي أعطى الجالية اليهودية حق النقض على الروابط التجارية الأميركية مع موسكو.
لقد أخترع اليهود الجنس الأرلي من خلال الفليسوف نيتشا وأدي إلي علم سلالة تحسين السلالة البشرية و أنتهي الامر بهم إلي مقتل 180 ألف يهودي ألماني. وأخترع اليهود في أمريكا معادة السامية لتخيف كل رئيس و صاحب نفوذ لإي أمريكا وفي العالم وستنتهي بهم وهذا من عندي إلي حرق الولايات المتحدة الامريكية وحرقهم معا.
كانت معادة السامية هدفها الاساسي هو تخفيف وانخفاض العداء ضد اليهود في العالم لكن هذا أصاب اليهود بمرض أجتماعي يسمي فجوة الادراك وهي ترمز إلي الواقع الحقيقي وبين ما يخافه اليهود من مرحلة القوة والعجز في التاريخ اليهودي إلي إثارة الخوف من القوة اليهودية.
هذا أصاب اليهود بالوساوس المريضية من خلال مرحلة ضعفهم عبر التاريخ إلي مرحلة القوة إنه يقتل في غزة و فلسطين ولديه أحساس صارخ بالضعف لا يصدق أنه يملك القوة بالفعل لذا أظن إن رأفة البشرية بهم تجعلنا نطلب لقادة أسرائيل مصحة نفسية قبل محكمة العدل الدولية.
هذا المريض الاسرائيلي لا يمكن أن يمنحك السلام لانه مهزوز ومضطرب ومريض نفسيا واجتماعيا وعقليا لذا فإن صعودهم كان يبني بالمقام الاول كيف تخون من أحسن أليك؟ هذه الأمراض النفسية المبنية علي قوة اليهود أصابت المجتمع الأمريكي بالصدع وشرخ في هيكل الادارة بالتسعينات نشر تشخيص في الواشنطن بوست لتحقيق يعني هذا الامر.
علاوة علي المرض الالهي للمجتمعات اليهودية وهو هوة التفاهم والجهل لبعضهم البعض فتشرزموا وانقسموا نحو القوة اليهودية وظهر هذا جليا في أنقسام الداخل اليهودي وانقسام الخارج اليهودي في أسرائيل ﴿ لا يقاتلونكم جميعا إلا في قرى محصنة أو من وراء جدر بأسهم بينهم شديد تحسبهم جميعا وقلوبهم شتى ذلك بأنهم قوم لا يعقلون ﴾ [ الحشر: 14].
الحروب النفسية التي تمارسها اليهود ضد الانسانية من خلال هذا الوهم أسطورة مؤامرة يهودية سرية عالمية قد نجا وازدهر في العصر الحديث. كتابها المقدس هو بروتوكولات حكماء صهيون المثقفين، التي ظهرت في روسيا في مطلع القرن العشرين. كشفت صحيفة لندن تايمز عن أصولها الاحتيالية في عام 1921.
علي الرغم من قصر النظر و فشل التواصل للمجتمعات اليهودية بالعالم الا انهم يقولون مالا يفعلون ويعسكون قوة تحتها ضعف. إن الاستيعاب اليهودي للاخر معدوم لكنهم يبنون مجدهم علياحصائيات كاذبة وتقارير ملفقة وعالم من ترويج الأشعه والكذب.
إن أعظم ما تربحه أسرائيل هو الكذب واستعراض القوة واظهار التماسك وتحولت توارة موسي إلي أختزال كبير هو الشعور بالحرية والشعور بالديمقراطية من خلال الاهتمامات والافعال بينما حدود الله والمحرمات شيئ غاب كثيرا الا في بعض الطوائف الاصولية.
إنعجز اليهود من خلال ما نعرفه جميعا الشتات، و الجبن وعدم الفاعلية هي من تقود يهود العالم وكذلك هم من يقودون العالم الان ولا يعتبرون لا بالاخلاق ولا بالواجب ولا بالقيم إنما يقرون القانون والحريات ويدعمون الديمقراطية ليس من أجل الانسانية أنما من أجل العمل.
أن العلم أثبت إن اقتران قوة العمل و زيادة الانتاج بالممارسات للعبة الديمقراطية شيئ أيجابي للغاية نتيجة الاحساس بالفاعلية المجتمعية وهو ما يزيد الثقة بالنفس ولا علاقة لها بالحريات من أساسه. لكننا لسنا بهذا الصدد سأنتهي بعلاقة مصر بإسرائيل
لخص الامر المرحوم الدكتور أسامة الباز (6 يوليو 1931 – 14 سبتمبر 2013) نحن تفوقنا عسكريا وتفاوضيا وعقليا وقانونيا علي اسرائيل وهم ليسوا بالافضليه. وأشير أيضا إن ما قام به مصر من اتفاقية سلام كان لكسر سم اسرائيل في المنطقة والتي تسعي اسرائيل إلي تحويل قادته إلي ظل بلا فائده.
إن الامر انتقل بعد معاهدة السلام إلي العلاقات السامة مع مصر والمقصود الكم الكبير من الاذي التي تتعرض له مصر من تعطيل صفقات السلاح ألي الحرب الاقتصاديه إلي تشويه قيادته، مع زرع العملاء والمندسين ونشر الاشاعات من خلال وسائل الاعلام والارهاق الدبلوماسي.
إن العلاقة السامة هي تلك التي تجعل الإنسان المصري بأنه غير مدعوم، ودائماً يساء فهمه فتحتاج مصر إلي التوضيح والتكذيب والنفي، أو تتعرض مصر للهجوم المستمر وعدم التقدير لما تنجزه أو تحققه في جميع المجالات، وقد يتطور الأمر لأن تتعرض سلامة المصريين للخطر بطريقة ما من خلال دعم الارهاب، عاطفياً ونفسياً وحتى جسدياً، وبصفة عامة، فإن أي علاقة مع أسرائيل تجعل مصر و المصريين يشعرون بالسوء لذا فهي تصبح سامة بمرور الوقت.
فعل خيرا الرئيس السيسي بعدم الرد علي قادة اليهود وتوضيح الامور وقلب الاجتماعات المكتبية ألي علنيه وهو ما يعني أمرين أستعدا مصري علي المستوي السياسي والعسكري وأيضا فهم عميق للنفسية اليهودية. يبقي فقط أن نستغل هذه الأمراض اليهويدة للسيطرة عليهم وفرض الذل والهوان
فنهاية اسرائيل هو ذل لليهود ليس فيها بل في العالم أجمع.
حفظ الله مصر وجيشها وشرطتها وامنها وحفظ الله الرئيس ورزقه كل ناصح أمين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى